الاعتماد الاكاديمي_الهيئة الوطنية

الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي

  تمنح الجامعة الاعتماد المؤسسي الكامل المصدر:  عمادة التطوير الأكاديمي والجودة   منح المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي التابع لهيئة تقويم التعليم في دورته الخامسة للاعتماد جامعة الملك خالد شهادة الاعتماد، وهي الشهادة التي تمنح للمؤسسات التي تحقق مستوى متقدماً من الممارسات المفضلة ضمن معايير الجودة والاعتماد الأكاديمي الخاصة بالمركز. صرح بذلك معالي الدكتور خالد بن عبدالله السبتي رئيس هيئة تقويم التعليم، والذي أوضح أن القيادة الرشيدة وفقها الله أعطت أولوية كبرى للتقويم والقياس والاعتماد في التعليم والتدريب إدراكاً منها لأهمية التعليم النوعي، وحرصاً منها على وجود حال من المراجعة والحوكمة والتقويم لمؤسساتها التعليمية. وأكد معاليه أن كفاءة كل من التعليم والتدريب تمثل إحدى المنطلقات الكبيرة لرؤية المملكة 2030. السبتي : كــفــــاءة كــل مـــن الـتعليـم والـتدريـــب تـمــثـــل إحـدى المنطلقات الكبـيــرة لرؤية المملكة 2030 ​ وأبان معاليه أن الهيئة ستكون إحدى الجهات الأساسية المحققة لجودة التعليم والتدريب؛ وذلك لارتباط مهامها الأساسية (التقويم /القياس /الاعتماد) بالجودة والتطوير في كل مراحل العمل (التخطيط والتنفيذ والتقويم). كما أوضح معاليه أهمية المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي التابع لهيئة تقويم التعليم في هذه المرحلة التاريخية المهمة والتي شهدت عدداً كبيراً من المتغيرات وفي مقدمتها التوسع الكبير في التعليم الجامعي الحكومي، وأوضح حرص الهيئة على أن يقوم المركز بمراجعة شاملة لمعايير الجودة والاعتماد، وكذلك تطوير نموذج العمل؛ ليكون مستداماً وقابلاً للتوسع وذا كلفة معقولة؛ وهو ما سيحقق أهداف المركز ويعزز أثره في مؤسستنا الجامعية، وفي جودة مخرجاتها، وفي الربط مع متطلبات التنمية في المملكة وسوق العمل، كما سيعمل على بناء منظومةٍ للمؤشرات والبيانات تتكامل مع الجهات المعنية. من جانبه بيّن المدير التنفيذي للمركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي سعادة الدكتور أحمد بن يحيى الجبيلي أن عمليات الاعتماد تعتمد على التحقق من استيفاء (المؤسسات/البرامج) لمتطلبات المركز للتأهل للاعتماد الأكاديمي وكتابة تقرير الدراسة الذاتية، ومن ثم قيام المركز بتكوين فرق من الخبراء للمراجعة الميدانية لتلك المؤسسات/البرامج التي يقوم خبراء محليون وأجانب بمراجعة الدراسة الذاتية وجميع الوثائق ذات العلاقة للمؤسسة أو البرنامج المعني، بالإضافة إلى زيارات ميدانية لجميع مرافق المؤسسة التعليمية وبرامجها، والإطلاع على جميع أنشطتها وإجراء مقابلات مع كل من له علاقة، ومن ثم تنتهي العملية بإعداد تقرير موضوع مدعم بالأدلة حول ما تم استنتاجه خلال عمليات التقويم. يتبع ذلك قيام المؤسسة في وقت لاحق باعداد خطة عمل تبين كيفية تنفيذها لتوصيات فريق المراجعين، وعلى ضوء تقرير المراجعين وخطة العمل المقدمة وتقرير لجنة مراجعة الاعتماد يتم اتخاذ قرار حصول المؤسسة أو البرنامج على شهادة الاعتماد الأكاديمي التي تحدد مستوى الاعتماد وفترته. وأوضح الدكتور الجبيلي أن خطوات التقويم والاعتماد الأكاديمي هي على النحو التالي :      التحقق من أهلية المؤسسة/البرنامج للتقدم للاعتماد.      التحقق من إعداد الدراسة الذاتية.      الزيارة الميدانية للتقويم الخارجي.      دراسة خطة عمل المؤسسة/البرنامج الخاصة بتوصيات فريق الزيارة الخارجي.      عرض التقارير على لجنة الاعتماد الاستشارية.      إعلان قرار الاعتماد.      المتابعة الدورية للجهة المعتمدة.      إعادة التقويم بعد سبع سنوات. وفي الختام بارك كل من معالي الدكتور السبتي والدكتور الجبيلي لمعالي مدير الجامعة ، و منسوبي الجامعة لحصولهم على الاعتماد متمنياً أن تحذو باقي الجامعات والبرامج العلمية حذوها لتحقيق الاعتماد الأكاديمي؛ لما لذلك من نتائج تؤثر في تحسين نوعية المخرجات والتعليمية، وفي مد سوق العمل بخريجين ذوي مهارات عالية وتعليم مميز وفق رؤية المملكة 2030م 
عربية